كلمة رئيس مجلس الإدارة

كلمة رئيس مجلس الادارة

  • PDF
إلى سيد الوطن … السيد الرئيس بشار الأسد:
الحب العميق … الانتماء الصادق … الولاء المطلق …  نهجاً وفكراً …
لعطاء لا حدود له … وشموخ اتسم بأعلى درجات الكبرياء …
ومحبة وتسامح إلى أروع مراحل العطاء …
ورعاية كريمة … سقت كل البذور الصالحة … فأعطت ثماراً ناضجة …
إليكم يا سيدي … عهداً بأن نسير على الدرب الذي رسمت …
·        إلى قيادتنا السياسية … الشكر والاحترام لكل ما قدمتموه من اهتمام ودعم لمسيرة رياضتنا الوطنية عموماً … ولرياضة نادي المحافظة خصوصاً …
·        أما أنتم يا أسرة نادينا الحبيب … سواء كنتم أبطالاً وبطلات رصعتم صدوركم بالذهب والفضة والبرونز ببطولات عربية وقارية ودولية … ومنحتوها بكل فخر واعتزاز لوطن أعطانا وأعطاكم الكثير … ولقائد أثبتت الحقائق أنه الرجل الأول عالمياً ..
·        وإليكم أيها المدربون .. الإداريون .. المعالجون .. أعضاء اللجان الإعلامية والثقافية والاجتماعية وغيرها .. العاملون ..
·        بجهودكم نجح نادي المحافظة .. وهذا النجاح هو واجب وطني أردناه لنساهم بالارتقاء برياضتنا الوطنية لتشرق وتسمو في سماء المحافل العربية والقارية والدولية ..
إليكم كل القبلات وكل المحبة
  • إلى كل أندية القطر .. إلى كل اتحادات ألعابنا .. إلى كل أبطال وبطلات الوطن ..
جميعكم أخوة وأحبة .. ما نتمناه لنادينا نرجو أن يتحقق مثله وأكثر لكم ..
هدفنا أن ننجح معكم لنبني معاً رياضة وطنية متميزة ..
تتناسب مع حجم عطاء سيد الوطن ومع دعم قيادتنا .. ومع محبتنا لتراب الوطن ..
  • إلى كل من يرى خللاً .. خطأً .. عيباً .. في عملنا .. في أدائنا .. في سلوكنا .. نتقدم منكم برجاء .. وإصرار .. ومحبة .. واحترام .. أن تشيروا إليه وتقترحوا لنا الحلول أو البدائل .. وترشدونا إلى الصواب .. بحوار بناء وهادف .. بنقد يبني .. ويزيل العثرات ..
  • أما أنتم الثرثارون .. الحاقدون .. الحاسدون .. الفاشلون .. بما تمارسونه من نقد هدام وفي الخفاء .. ومن حسد لا دواء له إلا أن يقتل صاحبه .. ومن حقد لا مبرر له سوى فشل صاحبه ..
غردتم خارج السرب .. سلكتم طريقاً كله ظلام .. أنتم لن تستطيعوا حجب ضوء الشمس دوماً
مهما كبرت غيومكم .. ولربما استطعتم ولا فخر لكم أن تعرقلوا مسيرة النادي شيئاً ما …
  • نحن منذ بدأنا 1988 .. سرنا بنهج وفكر القائد الخالد حافظ الأسد فأردناها حقيقة.
“الرياضة حياة”
  • نحن نتابع المسيرة .. خلف قيادة سيد الوطن العظيم بشار الأسد وحملنا ثقافة البناء والشفافية .. والوضوح .. ومصلحة الوطن .. فكرسناها في رياضة الوطن حيث كان هذا النادي بذرة صالحة .. وغدا ثمرة ناضجة …
  • إليكم .. يا من جرحتم هذا النادي وكوادره ..
  • نحن جاهزون لأي حوار .. لكن بصدق .. بوضوح .. بعلمية وشفافية .. وليس بأسماء وهمية عبر مواقع أخرى ..
  • نحن جاهزون للاعتذار من أي مخلوق إن أسأنا ..
  • نحن جاهزون لمنح الحق مضاعفاً .. لأي شخص ضاع حقه عندنا ..
أما /الثرثرة/ فنحن لدينا عمل كبير .. ولا وقت لدينا إلا للعمل ..
وإلى اللقاء