تتويجاً للعلاقات المتميزة .. كرنفال رياضي سوري روسي بطعم الانتصار

هذا المقال رقم : 3992 من أصل 3992 من _البعث

البعث – 16026 – 31\1\2018

 

 

مرهف هرموش

شهدت مدينة الجلاء الرياضية ظهر امس مهرجاناً رياضياً سورياً روسياً للتاكيد على روابط الصداقة بين البلدين وتتويجاً للعلاقات المتميزة بينهما وسط حضور جماهيري كبير وهتافات صدحت بها الحناجر وحيت سورية وروسيا وقادتها الكبار الذين بصموا على وثيقة النصر على الإرهاب الذي حاول النيل من سورية.

المهرجان الرياضي الذي كانت الفنون القتالية العمود الفقري له .. تضمن عروضاً في اكثر من 11 لعبة قتالية قدمها الجانب الروسي وحملت هذه العروض صفات التميز كما حملت الثقة بقوة روابط الصداقة بين البلدين بانتظار ان يتكرر في اكثر من مكان على مساحة الجغرافيا السورية كعنوان عريش للتعاون البناء في الرياضة بين البلدين.

وبدا الجانب الروسي الكرنفال بعرض قتالي لاتحاد السامبو تلاه عرض للمجلس الوطني للاكيدو .. وعرض لاتحاد الكابويرا ثم مباراة استعراضية لاتحاد البوكس التاي وعرض شيق قدمه اتحاد التايكواندو ثم حركات رياضية متميزة في الماسترلنك .. وعرض نوعي في الكاراتيه بجميع انواعه تلاه فقرة نوعية في رياضة الكوشو كما قدم الاتحاد العسكري الكازاخي دانتش عرضا متميزاً ليبهر بعده لاعبو رمي السكين الجمهور في العرض الذي قدموه ولتختتم منظمة الكيوشنكاي عروض البعثة الروسية بفقرة قتالية عالية المستوى ثم قدمت لجنة الايروبيك في اتحاد الرياضة للجميع عرضا في رياضة التيبو وعرضا في رياضة الزومبا كما قدم اتحاد الكاراتيه السوري عرضا رياضيا متميزاً في الكاراتيه لمختلف الفئات.

رئيس الاتحاد الرياضي العام اللواء موفق جمعة أشار في تصريح لـ البعث الى ان هذا المهرجان يأتي في سياق التعاون المشترك بين بين الجمهورية العربية السورية وجمهورية روسيا الاتحادية واستمراراً للعلاقات التي رسم التاريخ ملامحها بفن واتقان ولاينسى احد كيف بذل الطرفان الشهداء في سبيل تحقيق غاية سامية في النصر على الإرهاب وتتويجاً للعلاقة المتميزة التي أرسى أواصرها الزعيمان الكبيران السيد الرئيس بشار الأسد والرئيس فلاديمير بوتين.

وأضاف جمعة: ان التعاون الرياضي بين سورية وروسيا ليس وليد الحالة لان المدربين الروس وضعوا بصمتهم في الرياضة السورية منذ عشرات السنين ولا يزالون وستحمل الفترة القادمة مزيداً من التعاون لرفد الرياضة السورية بالمدربين الروس المتميزين واعادتها الى سابق تألقها.

بدوره الوزير المفوض في السفارة الروسية ايلبروس كوتراشيف اكد ان هذا التجمع الرياضي هو تمثيل حقيقي للحالة التي تعيشها العلاقة السورية الروسية لان البلدين اتفقا على ان يكونا كياناً واحداً ضد القوى المعادية لمصالحهما وستكون الرياضة عنواناً عريضاً من عناوين التعاون بين البلدين من خلال تبادل الخبرات وتقديم كافة أنواع الدعم للرياضة السورية بمختلف أنواعها.

اما الدكتور ماهر خياطة نائب رئيس الاتحاد الرياضي العام فقد اكد على عمق العلاقة بين سورية وروسيا خصوصاً في المجال الرياضي وهذا الاحتفال يأتي كثاني مبادرة بعد المبادرة التي أقيمت منذ فترة في كرة السلة في صالة الجلاء .. ولن تكون هذه الفعالية الفرصة الأخيرة للتعاون الرياضي بين البلدين .. لان الوفد الروسي سيعمل على تقديم الخبرة والمشورة في الرياضات التي يمارسها للجانب السوري طيلة فترة اقامته في سورية ومن المتوقع ان تقام عروض رياضية مشابهة في محافظتي اللاذقية وطرطوس في اطار البرنامج الذي اعد لهذه الغاية .. وعبر رئيس الاتحاد الروسي للرياضات القتالية راميل كابازوف عن سعادته لهذه الزيارة وما تحمله من اثار إيجابية على الرياضة في البلدين مع التأكيد على استعداد بلاده لتوفير معسكرات مختلفة في هذه الرياضات مبنية على أسس الاحترام المتبادل والتعاون وفق المعاهدات الموقعة بين البلدين.

وبين طارق حاتم رئيس مكتب العاب القوة ان البعثة الروسية ضمت ما يزيد على 55 شخصاً بين لاعب ومدرب واداري وسيتم خلال فترة وجودهم في سورية توقيع عدد من الاتفاقيات لتبادل الخبرات وتوفير معسكرات تدريبية للاعبينا في جمهورية روسيا الاتحادية.

وأشار ديمتري بولتن رئيس اتحاد المواي تاي الروسي الى ان الاتحاد الروسي للفنون القتالية يقين سنوياً ما يزيد على 1000 فعالية رياضية في كافة أنواع الفنون القتالية وسيعمل بشكل جدي على توسيع هذه الألعاب ونشرها في سورية والعالم متمنياً السلام لسورية وشعبها.

وختم رئيس اتحاد الكاراتيه السوري جهاد ميا بالتأكيد على ان العلاقة بين الاتحاد الروسي للفنون القتالية ومكتب العاب القوة في الاتحاد الرياضي العام ستتطور بشكل إيجابي وخلال فترة قياسية بما يساهم في رفد الرياضة السورية بالخبرات النوعية التي تمتلكها روسيا .. وإقامة عدد من المعسكرات للمنتخب الوطني بالكاراتيه في اطار التحضير للمشاركة في الاستحقاقات الدولية القادمة.

 

Series Navigation